virous corona

القلق من مرض ألكورونا

لقد تسبب انتشار الفيروس التاجي او ما يسمى “بفيروس كورونا” الخوف والذعر في كل مكان على وجه الأرض، حتى صار الجميع يتساءل ما هي نهاية هذا الوباء؟

كل الاخبار حول العالم صار حديثها هو هذا الفيروس، والأكثر من ذلك هو ان السلام في قلوبنا انتزع وحل محله الخوف والهلع وخاصة عندما نرى الأرقام المصابين والموتى التي تتزايد كل يوم.

مع كل هذا عزيزي القارئ هل تعرف ان الثقة هي العلاج الذي يبعد الخوف والقلق من قلوبنا وننعم بالسلام، ولكن السؤال هو الثقة في ماذا؟ الثقة بمن؟ من هو الذي يمكن ان نثق به وهو كفيل ان يبعد عنا كل هذا الخوف ويملئنا بالسلام ويحامي عنا؟

لقد خلقك الله في أحسن صورة واحبك حبا عظيما، هو يعرف كل شيء في حياتك ويهتم بكل الأشياء من حولك، يخبرنا الانجيل قائلا “مُلْقِينَ كُلَّ هَمِّكُمْ عَلَيْهِ، لأَنَّهُ هُوَ يَعْتَنِي بِكُمْ” من خلال هذه الكلمات الجميلة والمشجعة الله يريد منك ان تلقي كل الخوف الذي في حياتك اليه لأنه هو قادر ان يغير كل شيء الى الأفضل، إن معرفة الله وسيدنا المسيح هي الطريقة الوحيدة لكي نشعر بالطمأنينة الكاملة بغض النظر عن ظروف هذا العالم.

لقد أسس الله طريق واحداً للنجاة من عقاب جهنم. لقد أرسل الله سيدنا المسيح ليموت على الصليب لكي يشيل كل ذنوب البشر. لأنهم جميعاً مذنبون ويستحقون العقاب الابدي. إن آمنا بأن المسيح مات على الصليب من أجل أن يزيل عنا ذنوبنا وآثامنا، عندها يمكننا ان نشعر براحة البال والطمأنينة الكاملة.

شيء مهم وحكيم ان تحمي نفسك من هذا المرض الخبيث الذي يغزو العالم بلا رحمة، ولكن مهم جدا ان لا تستلم للخوف وتعيش في دوامه عدم الاستقرار، لذلك سلم امورك الى الله القادر على ان يحافظ على حياتك ويباركك لأنه هو المتحكم بحياتك، يقول الكتاب المقدس ”وَلكِنْ، أَيٌّ مِنْكُمْ، إِذَا اهْتَمَّ (أي إن قلق) يَقْدِرُ أَنْ يُطِيلَ عُمْرَهُ وَلَوْ سَاعَةً وَاحِدَةً؟”. نحن البشر لا نقدر ان نغير شيء في هذا العالم لأننا ضعفاء جدا ولكن الله ذو القدرة والسلطان قادر على ذلك.

نعم عزيزي الغالي يجب ان لا ننكر ان الكثير من المشاكل والهموم موجودة في هذا العالم، ولكن مع كل هذا يمكنك ان تنعم بالسلام في حياتك إذا سلمت مستقبلك إلى يد الله الأمينة. هل تريد هذا السلام في حياتك؟ هل تريد ان تؤمن بأن المسيح هو شفيعك؟

تحدث معنا عن طريق الروابط التالية الان.

دردش معنا ؟